الرئيسية | ثقافة وفن | المديرية الجهوية للثقافة بالمنطقة الثقافية تراهن على التنوع الثقافي والعلمي والمعرفي

المديرية الجهوية للثقافة بالمنطقة الثقافية تراهن على التنوع الثقافي والعلمي والمعرفي

بواسطة المشاهدات: 113 - التعليقات: 0
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

إن  الرهان الثقافي والعلمي والمعرفي بالجهة الشرقية  وتحديد بمدينة وجدة  مؤشر إيجابي له ما يبرره من حيث التنوع الثقافي والفني والإبداعي ، حيث التدبير المحكم والإستراتيجية الفاعلة والفعالة من أجل غد أفضل عمقه التنمية المستدامة  في مختلف المستويات.
لا   يختلف إثنان  عن دور الثقافة  والفعل الثقافي في العملية التنموية ، لأن  الثقافة هي صمام الأمان  لدفع  المجتمعات نحو التطور والرقي    وفي هذا الإطار فقد شهدت  مدينة وجدة خلال  الأسبوع الماضي جملة من الأنشطة الثقافية ، وفي مقدمتها تنظيم معرض مغاربي للكتاب وهي تظاهرة فريدة من نوعها ، إذ تعبر مدى ارتباط القارئ المغربي  بالكتاب . وهي تظاهرة أشرف على افتتاحها  وزير الثقافة والإتصال والمدير الجهوي لوزارة الثقافة والإتصال السيد عمر عبو وعدد من الفعاليات الثقافية والإعلامية ومن المجتمع المدني ، ومن ناحية أخرى فقد فقد زار السيد الوزير عدد من المرافق الثقافية بالمدينة كمكتبة الشريف الإدريسي ورواق الفنون  كما قام السيد لعرج بزيارة نادي الصحافة .
إن تنظيم مثل هذه المعارض الجهوية للكتاب هو تعزيز بمكانة القراءة واستشراف أفاق العلم  والمعرفة  يقول الأستاذ حسن نجمي عن هذه التظاهرة:
 إن مثل هذه التظاهرات تؤكد من جديد أن الإقبال على القراءة  وعلى الكتاب  مؤشر إيجابي ،  والدليل على ذلك تنظيم مثل هذه التظاهرة بوجدة وهي النواة العلمية والمعرفية
ومن جانب آخر تفاءل عدد كبير من زوار المعرض ، خاصة التلاميذ والطلبة الذي تمكنو ا من الإستفادة من هذه التظاهرة ، علما أنه كانت هناك أروقة أخرى مثل الندوات واللقاءات المباشرة مع دور النشر على المستوى المغاربي ومع المبدعين .
إن مدينة والجهة الشرقية قد حققت عدد كبير من المكاسب على المستوى الثقافي والفني ، وهو مؤشر إيجابي يعكس مستوى الفعل الثقافي بالجهة الشرقية  وبمدينة وجدة ، وهذا يرجع إلى الجهود الفعالة من طرف المديرية الجهوية للثقافة  حرصا على جودة  المنتوج الثقافي والفني والمسرحي . والإبداعي والدرامي .
إن مدينة  وجدة تعرف  في السنين الأخيرة نهضة ثقافية متميزة من مسرح وموسيقى وأنشطة مختلفة ، وذلك راجع إلى استراتيجية المدير الجهوي للثقلفة السيد عمر  عبو ، إنه رجل معهود عليه  بالتدبير المحكم  والمقاربة التشاركية . والدليل على ذلك الإشادة والإنطباعات الإيجابية من طرف الفاعلين الثقافيين بالمدينة ورؤساء الجمعيات وكذلك الفاعلين الإعلاميين .
مصطفى بوبكر

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

استطلاع الرأي: تصويت

ما رايك فى ملاعب القرب

تابعنا على الفيسبوك