الرئيسية | ثقافة وفن | مريم بن شعبان عالقة بين الفستانين الأبيض والأحمر

مريم بن شعبان عالقة بين الفستانين الأبيض والأحمر

بواسطة المشاهدات: 217 - التعليقات: 0
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مريم بن شعبان عالقة بين الفستانين الأبيض والأحمر

حقق المسلسل الجزائري “مشاعر”، الذي بث على قناة “النهار”، مثله مثل مسلسلات أخرى، نسب مشاهدة عالية ونسبة انتقادات كافية ترغم البعض على ضرورة الردّ عليها، كما حدث مع الممثلة سارة لعلامة، إحدى بطلاته، والتي قامت بدور زهرة في المسلسل.
سارة لعلامة، التي رآها بعض المشاهدين باردة لا تعبر بجسدها ولا بلغتها، ناهيك عن حكاية فستان الزفاف وبقائهاهائمة به في الصحراء والمدينة، ثم حكاية الفستان الأحمر، الذي منحتها إياه “مدام مريم”، على حدّ تعبيرها، الدور الذي تقمّصته مريم بن شعبان أمطرها بوابل من رسائل المشاهدين ممن تابعوا العمل بشغف، فكان الردّ يشفي غليل البطلة فقط.
وإن كانت آراء المشاهدين مهمة لأي عمل، ولأي ممثل ليطور من أدائه، إلا أن الفنانة بدت مكترثة للأمر وإن تلفظت بعكس ذلك. اضطرت للرد على منتقديها بطريقة “لا تليق” بصاحبة الوجه الجميل، وإن كان غير تعبيري في المسلسل. فالانتقادات كانت استفزازية واعتبرتها “تافهة”، وأنها لا تهتم بها، فهي تهتم بالانتقادات البناءة. برافو الرد كان دقيقا، على كل التفاصيل، فعلى من علقوا على هروبها بالفستان الأبيض، وفي عمل بحجم المسلسل، رمتهم على المخرج، الذي كان قادرا على أن يغير لها في المظهر. والفستان الأحمر، الذي بقيت به عدة حلقات، والذي أعطته لها “مدام مريم” ردّت قائلة إن التعليقات كانت ستلاحقها وإن غيرته، فحتما سيقولون “هربانة”، ومن أين لها أن تغير الفستان؟
وفي ما يتعلق بطريقة تمثيلها وأدائها، الذي اعتبره المشاهدين باردا، وعلى اتهامها بجهلها بالتمثيل، ردت أن تلك البرودة من صفة “زهرة” في المسلسل. وكل هذا ذنب السيناريو. لكن لا يعرف المشاهد كاتبا لسيناريو المسلسل. ومن يعرفه يفيدنا به يرحمه الله.
السيناريو بنكهة وتابل تركي، سيان عند المشاهد ما دام متقنا ومقنعا ولا يحس أبدا بتكلف الشخصيات والتصنّع فيها.

ذنب السيناريو

وعلى ما يبدو، وحسب تصريحات الفنانة، فإن ذلك أراده المخرج التركي، وليس سهلا على مخرج بحجمه أن يجعلها في حالة أخرى، وهي أيضا قادرة على التعبير وأن تبكي إذا لزم الدور.
الذنب ذنب الدور وذنب السيناريو، الأمر الذي يستاء منه المشاهد هو الرد “الشرس” على ملاحظاته.والصمت هنا فعلا حكمة ودافع لتحسين الذات والأداء.
وهذا ما قد فهمته الممثلة التونسية مريم بن شعبان، والتي لم تسلم بدورها من انتقادات المشاهد التونسي وأنها تكثر من الاغماءات، وانتقدوا بعض حركاتها. لكنها لم تقع في فخ الانفعال والرد.
ظاهرة نقد الشخصيات ظاهرة صحية في الأوساط الفنية وهذا ما يجب أن يتفطن له الممثل.
في حوار مطول مع مريم بن شعبان بدت أكثر هدوءا واتزانا في الرد على الأسئلة، وعبرت عن طموحاتها في التمثيل وشراهتها في أن تتقمص بعض الأدوار كدور فتاة صماء، وأن تلج عالم هذه الفئة، الذين بلغ تعدادهم 40 ألفا، وهذا يمثل لها تحديا تريد أن تجربه عن طريق تعلم لغتهم وأن تدخل حياتهم من أوسع الأبواب.
كما يشكل لها التمثيل باللهجة الجزائرية تحديا آخر ترغب في تجريبه. مريم بن شعبان بدت على قناة “النهار”، وفي برنامج خاص بالعيد، تلقائية بشوشة وتكلمت بصراحة عن زميلتها سارة لعلامة وأنها شابة لها مستقبل واعد وتستحق كل تشجيع.
لكن العمل الجماعي لا بد أن يسفر عن بعض المواقف التي تزعج طرفا ما، وهذا ما حدث لمريم بن شعبان في زحمة العمل والتعب والارهاق، أثناء التصوير بالبلاتو حدثت “بلبلة” وفوضى في الاستديو، وبالرغم من طلباتها المتكررة لزميلتها ولمن معها بالتزام الهدوء لم تلق تجاوبا، فاعتبرت هذا “قلة احترام”، مما دفعها لترك بلاتو التصوير حتى يصفى الجو.
هذه بعض المظاهر التي لا بد من حدوثها في تعاون فني مثل هذا، ومع ذلك حدث تفاعل ايجابي بين أبطال المسلسل وبرزت مواقف انسانية للممثل حسان كشاش. وتمنت لزميلتها أن تحمي نفسها بنفسها، ربما من الغرور بالمظهر وبالقفز إلى النجومية دون بذل كبير جهد. الصحافية المحاورة لمريم بن شعبان كانت نوعا ما هزيلة في أسئلتها لواحدة تعرف ماذا تقول.

عشق الممثلات للكلاب

هذا ما اتضح في حوار عن عشق الممثلة للكلاب وفلسفة تربيتها وتدريبها، فعلقت المذيعة لمرتين “أنت مارلين مونرو تونس” عوض القول أنت بريجيت باردو تونس. يبدو أن التيار بين بطلتي مشاعر ليس فيه كثيرا من المشاعر الايجابية، كحال العديد من الفنانين بسبب التنافس. وكل ما يرجوه المشاهد استمرار التعاون ليتمكن من البقاء أمام الشاشة، دون ملل ولينتقد كما يحلو له، نقدا بناء أوغيره حسب مستويات المشاهدين.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

استطلاع الرأي: تصويت

ما رايك فى ملاعب القرب

تابعنا على الفيسبوك