الرئيسية | إقتصاد | توقيع اتفاق-إطار بين المغرب وجيبوتي في مجالات الطاقة والمعادن والجيولوجيا

توقيع اتفاق-إطار بين المغرب وجيبوتي في مجالات الطاقة والمعادن والجيولوجيا

بواسطة المشاهدات: 148 - التعليقات: 0
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
توقيع اتفاق-إطار بين المغرب وجيبوتي في مجالات الطاقة والمعادن والجيولوجيا

وقع المغرب وجيبوتي، اليوم الاثنين بالرباط، على اتفاق-إطار للتعاون في ميادين الطاقة والمعادن والجيولوجيا.
ويهدف هذا الاتفاق -الإطار الذي وقعه وزير الطاقة والمعادن والبيئة، عزيز الرباح، ووزير الطاقة المكلف بالموارد الطبيعية بجمهورية جيبوتي، يونس علي جيدي، الذي يوجد في زيارة صداقة وعمل للمملكة حاليا، إلى تعزيز الشراكة بين الفاعلين الاقتصادين للبلدين في مجالات الطاقة والمعادن والجيولوجيا.
وشكل اجتماع الرباح بالوزير الجيبوتي فرصة لتبادل ومناقشة السبل الكفيلة لتطوير التعاون الثنائي، لا سيما بين الفاعلين والمستثمرين من كلا البلدين في قطاعي الطاقة والمعادن، وكذا الفرص المتاحة في البلدين في هذه المجالات.
ويندرج هذا اللقاء في سياق الاهتمام الخاص الذي يوليه المغرب للتعاون مع دول القارة الإفريقية تفعيلا للرؤية المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والذي يهدف إلى مواكبة التنمية المستدامة لهذه الدول، لا سيما من خلال تبادل الخبرات وتعزيز الشراكات المربحة للطرفين.
وقال الرباح، في تصريح للصحافة على هامش هذا الاجتماع، إن المغرب وجيبوتي تجمعهما آفاق رحبة للتعاون في مجالات الطاقات المتجددة والكهرباء والجيولوجيا والمعادن، وكذا للتعاون التقني وتكوين الموارد البشرية، مشيدا بالعلاقات التاريخية المتينة بين البلدين على المستويين السياسي والاقتصادي.
وأكد الرباح أن المؤسسات المعنية بالطاقة والمعادن في كلا البلدين تشتغل جنبا إلى جنب سعيا للاستفادة المتبادلة من تجاربهما وموقعهما الاستراتيجي المتميز، مشيرا إلى أنه علاوة على أوجه التعاون بين الوزارات والمؤسسات العمومية، يطمح الجانبان إلى تعزيز العلاقات على مستوى القطاع الخاص في مجالي الطاقة والمعادن واستغلال الفرص المتاحة لكي تستفيد منها شركات البلدين.
من جهته، قال علي جيدي، في تصريح مماثل، إن بلاده تطمح إلى تعزيز هذا التعاون الثنائي والاستفادة من التجربة المغربية في مجال الطاقة والمعادن بما يمكن من تطوير قطاع الطاقة المتجددة في جيبوتي.
وأعرب السيد علي جيدي عن رغبة جيبوتي في تتبع خطى “المغرب، البلد الشقيق الكبير، المتقدم في مجالات الطاقة والمعادن” وتطوير مشاريع مثل تلك التي طورتها المملكة.
ويزور وزير الطاقة المكلف بالموارد الطبيعية بجيبوتي المملكة (15 – 18 دجنبر الجاري) بدعوة من السيد الرباح، على رأس وفد يضم كلا من السادة عمر أحمد موسى، المستشار الرئيسي للوزير، وعدن هيد إسماعيل، مدير الموارد الطبيعية، ونسيب ميدل سويغ، المستشار التقني للوزير.
وحسب بلاغ لوزارة الطاقة والمعادن والبيئة، سيجري الوزير الجيبوتي خلال مقامه بالمغرب سلسلة لقاءات مع كل من الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ورئيس الوكالة المغربية للطاقة المستدامة، والمدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، والمدير العام للوكالة المغربية للنجاعة الطاقية.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

المزيد من صور الخبر

قيم هذا المقال

0

استطلاع الرأي: تصويت

ما رايك فى ملاعب القرب

تابعنا على الفيسبوك