الفقيه بنصالح.. توقيف مشتبه فيه متورط في الهجوم على رجال الدرك الدارالبيضاء .. السلطات تغلق مشروع الحسن الثاني بالحي المحمدي بسبب كورونا رسميا.. رحيل حارس ريال مدريد إلى باريس سان جيرمان وزارة الصحة تعلن تسجيل 1132 إصابة جديدة بفيروس كورونا في 24 ساعة مصرع 9 أشخاص وجرح 1649 آخرين في حوادث السير بالمناطق الحضرية تأجيل مباراة اتحاد طنجة والنهضة البركانية إلى موعد لاحق الدوري القطري: بدء عودة الجماهير تدريجياً للملاعب متابعة بعض المسؤولين بآسفي متورطين في تفجر بؤرة “كورونا” الرئيس الروسي يعلن عن تسجيل أول لقاح ضد كورونا في العالم الدوري الألماني: وزير الصحة قلق من عودة الجماهير

الرئيسية | عربي ودولي | الرئيس التونسي قيس سعيد يكلف وزير الداخلية بتشكيل حكومة جديدة

الرئيس التونسي قيس سعيد يكلف وزير الداخلية بتشكيل حكومة جديدة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الرئيس التونسي قيس سعيد يكلف وزير الداخلية بتشكيل حكومة جديدة
 

كلف الرئيس التونسي قيس سعيد وزير الداخلية هشام المشيشي بتشكيل حكومة جديدة، بحسب ما أعلنت عنه وكالة الأنباء التونسية، مساء اليوم السبت.

والمشيشي (46 عاما) من الكفاءات المستقلة وهو حاصل على شهادات جامعية في العلوم القانونية وعلوم الإدارة وتقلد عدة مناصب في الإدارة التونسية والوزارات.

وأمام المشيشي مهلة أقصاها شهر لتشكيل حكومة جديدة ومن ثم عرضها على البرلمان لنيل الثقة. إذ يتيعن عليها الحصول على الأغلبية المطلقة.

وجاء ترشيح المشيشي على عكس الأسماء المتداولة في قائمة الأسماء المقترحة التي تقدمت بها الأحزاب والكتل البرلمانية إلى الرئيس قيس سعيد، ومن بينها الفاضل عبد الكافي وزير التنمية والاستثمار السابق، وحكيم بن حمودة وزير المالية السابق، وخيام التركي القيادي بحزب التكتل من أجل العمل والحريات والحاصل على شهادات جامعية وخبرات في قطاع المال والتجارة.

ويمنح النظام السياسي في تونس، الذي يمزج بين الرئاسي والبرلماني، حزب الأغلبية في البرلمان اختيار مرشحه لتشكيل الحكومة، وهو ما حصل مع حزب حركة النهضة الإسلامية الفائزة بانتخابات 2019.

لكن فشل مرشح النهضة الحبيب جملي في نيل ثقة البرلمان في  يناير الماضي بعد استنفاد الآجال القصوى في الدستور، ونقل المبادرة السياسية إلى الرئيس بحسب الدستور، والذي اختار رئيس الحكومة المستقيل إلياس الفخفاخ ليتولى مهامه في فبراير.

ويمنح الدستور لرئيس الجمهورية صلاحية اختيار “الشخصية الأقدر” في هذه الحالة بغض النظر عن ترتيب الأحزاب في البرلمان.

وكان الفخفاخ قدم استقالته في منتصف الشهر الجاري إثر ضغوط في البرلمان بشأن شبهة تضارب مصالح ضده لامتلاكه أسهما في شركات لها تعاملات مع الدولة، ويحقق القضاء في الشبهة.

ويأمل التونسيون أن يضع اختيار المرشح الجديد هشام المشيشي حدا لأزمة سياسية تعصف بتونس في ظل وضع اقتصادي خطير مع توقعات بنسبة انكماش في حدود 6,5 بالمئة وزيادة متوقعة لنسبة البطالة إلى أكثر من 20 بالمئة.

وسيكون اختيار سعيد موضع اختبار في البرلمان وبمثابة الأمر الواقع، إذ يحتاج المشيشي المستقل إلى غطاء سياسي واسع لنيل الأغلبية المطلقة وفي حال لم يتحصل عليها فإن البرلمان يخاطر بالانتقال إلى الخطوة التالية دستوريا وهي الدعوة إلى انتخابات مبكرة.

مجموع المشاهدات: 92 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع