الرئيسية | عربي ودولي | تقدموا للعمل في "جوجل" فحصلوا على تعويض بـ11 مليون دولار!

تقدموا للعمل في "جوجل" فحصلوا على تعويض بـ11 مليون دولار!

بواسطة المشاهدات: 71 - التعليقات: 0
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تقدموا للعمل في "جوجل" فحصلوا على تعويض بـ11 مليون دولار!

قامت شركة "جوجل" بتسوية قضائية تتعلق بدعوى ضدها تتهمها بالتمييز ضد المتقدمين للوظائف على أساس السن.

وستعمل شركة التكنولوجيا العملاقة على دفع 11 مليون دولار لأكثر من 200 باحث عن العمل ممّن تجاوزوا الأربعين من العمر عندما تقدموا بطلب للانضمام إلى الشركة، وفق ما نشرت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية اليوم الثلاثاء.

ورغم التوصل إلى حل في هذه القضية فإن "جوجل" تنفي الادعاءات الموجهة إليها بأنها رفضت المتقدمين الأكبر سناً لوظائف في الشركة بشكل متحيز.

وعبرت الشركة عن رفضها التهم الموجهة إليها، موضحة أن الأطراف المتقدمين بالدعوى القضائية فشلوا في إظهار البراعة التقنية، وأن المسألة متعلقة بالكفاءة المناسبة للانضمام إلى "جوجل".

وأوضحت "شيريل فيليكس"، المدعية الرئيسية، أنها "حضرت أربع مقابلات ولم تُعرض عليها أي وظيفة، رغم خبرتها البرمجية ومؤهلاتها الجيدة في هذا المجال، والسبب عمرها".

من جانبه قال محامي فيليكس: "إن التمييز على أساس السن مسألة يجب معالجتها في صناعة التكنولوجيا، ونحن سعداء للغاية لأننا تمكنا من الحصول على تسوية عادلة لعملائنا في هذه الحالة"، بحسب المصدر السابق.

وقدم محامو الشركة والمحامون الذين يمثلون أكثر من 40 باحثاً عن عمل، ممّن رفعوا دعوى قضائية، اقتراحاً بالتسوية النهائية للقاضي الاتحادي في سان خوسيه بكاليفورنيا.

وتقع شركات التكنولوجيا العملاقة في وادي السيليكون، في مرمى الاتهامات بالتمييز على أساس العمر بسبب توظيفها للشباب بشكل كبير، حيث كشفت دراسة لشركة الأبحاث "Payscale"، أن متوسط أعمار الموظفين في "فيسبوك"، على سبيل المثال، يبلغ 29 عاماً، وفي "أمازون" 30 عاماً.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

استطلاع الرأي: تصويت

ما رايك فى ملاعب القرب

تابعنا على الفيسبوك