الرئيسية | عربي ودولي | العراق.. مليشيات "ولائية" لقتل المحتجين والصحفيين

العراق.. مليشيات "ولائية" لقتل المحتجين والصحفيين

بواسطة المشاهدات: 57 - التعليقات: 0
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
العراق.. مليشيات "ولائية" لقتل المحتجين والصحفيين

مصادر خاصة لا تعلن هويتها تنقل أحداث ما يجري في العراق منذ أيام؛ حيث يتواصل العنف باستخدام القوات الأمنية "القوة المفرطة"، بحسب ما وصفتها منظمة العفو الدولية، في بيان أصدرته بعد يومين من انطلاق الاحتجاجات.

 

القوة المفرطة تلك مورست مع المحتجين السلميين في أول يوم لانطلاق الاحتجاجات، الذي وافق الأول من أكتوبر الجاري، حيث سقط ثلاثة قتلى وعشرات الجرحى، ليتضاعف الرقم في الأيام التالية بشكل أرعب من تابع الأحداث.

 

ومثلما العادة جرت في احتجاجات سابقة، فإن الحكومة تتهم "مندسين" بين المحتجين يتبعون أطرافاً دولية، وأصحاب أجندات خارجية، بحرف الاحتجاجات عن مسارها السلمي.

 

وفي كل مرة يكون الفساد الحكومي الدافع الأول لاندفاع المواطنين، لا سيما العاطلين، للخروج بمظاهرات واحتجاجات، فتقارير حكومية رسمية تفيد بأن أكثر من 450 مليار دولار ابتلعها الفساد الحكومي على مدى 15 عاماً.

 

في مقابل هذا الفساد المُجيّر لأحزاب السلطة وكبار مسؤولي الدولة، بحسب اعترافات سياسيين، وملفات فساد تكشف عنها باستمرار جهات رقابية محلية رسمية وغير رسمية، تزداد أعداد العاطلين والفقراء والجرائم المختلفة، يرافقها نقص في الخدمات؛ مثل الكهرباء والماء الصالح للاستخدام الآدمي والصحة والتعليم.

 

اختلاف الاحتجاجات الحالية عن سابقاتها يكمن في أنها لا جهة معروفة تحركها -سياسية أو مدنية- لكي تتمكن الجهات الرسمية من التحاور معها وإنهاء احتجاجاتها، سواء بالإقناع أو الإكراه.

 

فالاحتجاجات حُشد لها مبكراً من قبل نشطاء في داخل وخارج البلاد، دون أن يعلن أحد منهم ارتباطه بمنسقيها، وكان الأول من أكتوبر الموعد المحدد لها.

 

ودُشن قمع الصحفيين والنشطاء لمنعهم من أداء واجباتهم بقتل الناشط ورسام الكاريكاتير العراقي حسين عادل وزوجته سارة، في البصرة جنوبي البلاد، بعد يومين من انطلاق الاحتجاجات ومشاركتهما في تغطيتها.

 

وقالت الجهات الحكومية إنهما قتلا على يد مسلحين مجهولين اقتحموا منزلهما في مدينة البصرة، لكن زملاء لهما ونشطاء أكدوا على مواقع التواصل أنهما قتلا من قبل القوات الأمنية، وأنها رسالة تهديد اعتبروها واضحة لفرض التكتيم الإعلامي.

 

وكان الزوجان يشاركان في الاحتجاجات بالبصرة، قبل أن يغتالا بعد ذلك بساعات لدى عودتهما إلى منزلهما.

 

في إطار تهديد مشابه لإسكات المنابر الإعلامية أضرم مسلحون مجهولون النار في مكتب قناة "دجلة" الفضائية، بعد اقتحامها، الجمعة (4 أكتوبر الجاري)، قالت القناة إنهم "مليشيات خارجة عن القانون".

 

ومنذ اليوم الأول للاحتجاجات كانت قناة دجلة تبث تغطية موسعة للاحتجاجات وبشكل مباشر، ومن قلب الحدث أحياناً، مظهرة وحشية ما يتعرض له المحتجون السلميون على أيدي القوات الأمنية.

 

 

لكن نشطاء من خارج العراق، ولأجل منح العراقيين بشكل عام إيصال أصواتهم للعالم، وبث مقاطع الفيديو والصور حول القمع الذي يتعرض له المحتجون، نشروا عبر مواقع التواصل طريقة تمكنهم من ذلك باعتماد أي شريحة هاتف لدولة أخرى، وتتم تعبئتها من قبل معارفهم في هذه الدولة.

 

من خلال هذه الطريقة باتت تصل مقاطع فيديو وصور وأخبار تنشرها مواقع وصفحات عراقية على منصات التواصل تؤيد الاحتجاجات.

 

جدير بالذكر أن عدداً من القادة العسكريين برزوا بشكل لافت للانتباه في خلال السنوات الأخيرة، بعد قيادتهم قوات الجيش للقضاء على تنظيم الدولة بعد سيطرته على مناطق واسعة بالبلاد، منذ صيف 2014، حتى إعلان بغداد سيطرة قواتها على كامل مساحة العراق، في ديسمبر 2017.

 

ومن بين أبرز هؤلاء القادة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، الذي حمل المحتجون صوره في بداية انطلاق الاحتجاجات تأييداً له، عقب قرار رئاسة الوزراء تنحيته عن منصبه نائب قائد قوات جهاز مكافحة الإرهاب العراقية.

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

قيم هذا المقال

0

استطلاع الرأي: تصويت

ما رايك فى ملاعب القرب

تابعنا على الفيسبوك