الرئيسية | صحة وطب | أيها النساء: توقف الدورة الشهرية يسبب الزهايمر

أيها النساء: توقف الدورة الشهرية يسبب الزهايمر

بواسطة المشاهدات: 324 - التعليقات: 0
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
في كل عام يصاب 36 مليون شخص بمرض الزهايمر (Getty) في كل عام يصاب 36 مليون شخص بمرض الزهايمر (Getty)

يُعد انقطاع الطمث أخطر محطة صحية تتعرض لها المرأة. ووفق نتائج بحث مخبري أجرته وحدة البحوث الطبية الحيوية في جامعة كورنيل الأميركية، بالتعاون مع جامعة أريزونا، على 43 امرأة، وصدرت نتائجه الأربعاء، في 11 تشرين الأول، فقد تم التوصل إلى معرفة التغيرات الهرمونية الحادة في دماغ المرأة التي انقطع عندها الطمث، وآثارها الجانبية المسببة لمرض الزهايمر.

فقد أظهرت الدراسة تراجع نسبة هرمون الأستروجين في الدم لديهن، ما يجعلهن عرضة لمرض الزهايمر، الذي يسبب تبدلاً مرضياً في سلوك الإنسان وتشوهاً في ذاكرته، وتراجع قدرته على السيطرة على السلوك، بالإضافة إلى تشكل أمراض أخرى كتلف الأنسجة الجذعية.

وتقول الدراسة التي نشرتها مجلة "بلس وان" العلمية إن ثلثي المصابين بالزهايمر حول العالم هم من النساء. ويعد انتقالهن إلى أزمة منتصف العمر مفتاحاً أساسياً لتداعي صحتهن العقلية، وحصول تغيرات خطيرة في نظامهن العصبي والغذائي. وينتج من هذه العوارض انخفاض ملحوظ في منسوب الجلوكوز في الدم، كمصدر أساسي للطاقة الحيوية التي يطلبها الدماغ من أجل تأدية وظائفه بشكل طبيعي.

وفي كل عام يصاب 36 مليون شخص بمرض الزهايمر. وسنوياً، تدخل ملايين النساء في أزمة منتصف العمر. وهذه الأرقام، دفعت الأطباء المشرفين على الدراسة إلى مناشدة المنظمات المعنية بالشأن الصحي حول العالم، للاهتمام بوضع النساء، خصوصاً اللواتي لا يملكن مقومات اجراء الفحوص المخبرية وتوفير الرعاية الصحية لأنفسهن.

ووفق الدراسة الأميركية، فإن الفحوصات التي أجريت على 43 امرأة، أكدت ارتفاع نسبة فرز أدمغتهن لبروتين "بيتا امودين" بعد انقطاع الطمث، وهو المسؤول حصراً عن تدمير الخلايا، وحصول أمراض دماغية من بينها مرض الزهايمر.

ويشير الأطباء إلى أن الأدوية المضادة للأكسدة قد تمنع مضاعفة الأضرار الناجمة عن انقطاع الدورة الشهرية لدى النساء، وأن جرعات الأستروجين تحافظ على عمل الدماغ، ومنع حصول تلف في العقد الدماغية وجفاف الأوردة الدموية فيها.

عدد كبير من المشكلات يصيب المرأة بعد انقطاع الطمث. ومن بينها انكشاف علاقة أزمة منتصف العمر بمضاعفة اصابتهن بأمراض الكلى، وهبوط المثانة، كنتيجة رئيسية لضعف منطقة الحوض عندهن مع التقدم في السن، وارتفاع فرضية الإصابة بداء سرطان الثدي.

وتؤكد الطروحات العلمية الحديثة أن أحد السبل العلمية للتخلص من الأمراض الناجمة عن انقطاع الطمث، هو معالجة المشكلة من أصلها، وإيجاد حل علمي، يمنع توقف الدورة الشهرية عند النساء. وكانت مجلة "فيوتشرزم" قد نشرت تحقيقاً استند إلى بحث علمي أجرته الطبيبة اليونانية كوستانتينوس سفاكيانوديس، في جامعة آثينا، على 180 امرأة، عبر حقن خلايا الرحم لكل واحدة منهن بالأستروجين والمنشطات الحيوية. ووجدت سفاكيانوديس تراجعاً فعلياً لعوارض انقطاع الطمس لدى أغلبية المشاركات، وارتفاع فرص الحمل لديهن حتى لو تجاوزن سن الخمسين.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

استطلاع الرأي: تصويت

ما رايك فى الموقع