اعتقال مسؤولين بسبب فساد مالي بالشركة الوطنية للنقل واللوجستيك طقس الخميس: أجواء غائمة وزخات رعدية وفاة الممثل المغربي المحجوب الراجي أطباء القطاع الخاص ينتفضون ضد الكنوبس تنسيقية سجناء الراي والحقوق الاساسية بسجن عكاشة تحتج عن تنقيل مناضليها الدارالبيضاء .. العثور على جثة رجل ميت داخل منزله بزنقة “سلا” بالمدينة القديمة في ليلة ميسي.. برشلونة يبلغ نصف نهائي أبطال أوروبا أياكس يواصل مفاجآته القارية بإقصاء رفاق رونالدو تأجيل محاكمة ناشطات سعوديات لأسباب مجهولة تونس في حالة طوارئ منذ 2011.. ضرورة أمنيّة أم قيود استبدادية؟

هيئات المجتمع المدني بتزنيت تستنكر الإهمال والاقصاء والتهميش

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هيئات المجتمع المدني بتزنيت تستنكر الإهمال والاقصاء والتهميش

استنكرت فعاليات جمعوية بمدينة تزنيت، ما سمته تهميشا واقصاء من طرف المجلس الجماعي للمدينة الذي تسيره أغلبية حزب العدالة والتنمية، مطالبة عامل الإقليم بالسهر على مدى تطبيق الجماعة لمقتضيات القانون التنظيمي للجماعات المحلية.
ونددت الجمعيات المعنية من خلال بيان، بالرفض المتواصل لرئيس الجماعة المنتمي لحزب المصباح، استقبالها وانعدام سياسة تواصلية حقيقية معها، علاوة على التعامل المتحيز من طرفه من خلال دعم أنشطة الجمعيات المحسوبة على الأغلبية المسيرة على حساب الجمعيات الأخرى النشيطة والتي تقدم إضافة نوعية للمدينة، على حد قولها.
وشجب البيان طريقة التعامل "السلبية" للرئيس مع مراسلات الجمعيات والمواطنين التي لا تلقى أي رد، معبرة عن رفضها لتجاهل الجماعة لكل الفصول الدستورية والقوانين التنظيمية التي تؤكد على ضرورة اعتماد المقاربة التشاركية في التعامل مع قضايا الساكنة المحلية.
ودعت هيئات المجتمع المدني الموقعة على البيان "65 جمعية " والمشتغلة في مجالات مختلفة بالمدينة،  مكتب المجلس الجماعي، إلى رفع التهميش والحيف عن بعض أحياء عاصمة الفضة، مطالبة بالتفاعل الايجابي مع الشباب من خلال إشراكهم في معالجة قضاياهم وحاجياتهم ومشاكلهم الاجتماعية والاقتصادية.
وعبر رؤساء الجمعيات بمعية بقية الأعضاء والمنخرطين، عن استعدادهم للاصطفاف مع الساكنة، للوقوف ضد كل أشكال الإهمال والاقصاء والتهميش الذي تشهده المدينة، داعين عامل الإقليم إلى السهر على احترام الجماعة لمضامين نصوص القانون التنظيمي للجماعات المحلية رقم 113.14.

المزيد من وطني

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :مشاركة في

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أضف تعليقك