قياديون بارزون يدفعون حزب نبيلة منيب في اتجاه الإنسحاب من "فيدرالية اليسار الديمقراطي

قياديون بارزون يدفعون حزب نبيلة منيب في اتجاه الإنسحاب من "فيدرالية اليسار الديمقراطي

تدفع مجموعة من الأصوات القيادية بـ"الحزب الإشتراكي الموحد"، في اتجاه خروج الحزب من تكتل "فيدرالية اليسار الديمقراطي".

ويعول المطالبون بالخروج من الفيدرالية، على المؤتمر الوطني لحزب "الشمعة"، المزمع عقده في 19 يناير من السنة الجارية.

ويسعى رفاق "منيب" المطالبين بالخروج من التكتل اليساري، إلى اقناع المؤتمرين بضرورة الإنسحاب من الفيدرالية، على اعتبار عدم وجود تجانس بين مكوناتها(الفيدرالية).

في حين، يطالب فريق آخر داخل حزب "منيب" بضرورة التريث وعدم التسرع في الخروج من الفدرالية، إلى حين تدارس الأوضاع.

من جهة أخرى، يعيش "الحزب الإشتراكي الموحد" ما يمكن وصفه بـ"الفوران التنظيمي"، قبيل انعقاد مؤتمره، حيث برز خلاف جديد حول استمرارية "نبيلة منيب" على رأس الحزب من عدمها.

ففي الوقت الذي يتشبث فيه مجموعة من مناضلي حزب "الشمعة" بالأمينة العامة الحالية، ترى مجموعة أخرى أن الوقت قد حان لتغيير "نبيلة منيب"، وانتخاب إسم آخر لقيادة الحزب، في ظل الهجوم الذي يستهدف مناضلات ومناضلي الحزب، على حد تعبير مناوئي "منيب".

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha