الرئيسية | سياسة | الملك يدعو الجزائر لـ"الحوار المباشر والصريح" لتجاوز الخلافات الموضوعية

الملك يدعو الجزائر لـ"الحوار المباشر والصريح" لتجاوز الخلافات الموضوعية

بواسطة المشاهدات: 41 - التعليقات: 0
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الملك يدعو الجزائر لـ"الحوار المباشر والصريح" لتجاوز الخلافات الموضوعية

جدد الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء، استعداد المغرب لـ"الحوار المباشر والصريح" مع الجزائر، واقترح إحداث آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور، وذلك من أجل تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين.
وقال الملك في خطابه بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين للمسيرة الخضراء ، "بكل وضوح ومسؤولية، أؤكد اليوم أن المغرب مستعد للحوار المباشر والصريح مع الجزائر الشقيقة، من أجل تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية، التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين".
وأعرب الملك عن أسفه لـ"واقع التفرقة والانشقاق داخل الفضاء المغاربي"، مشيرا الملك إلى أن هذا الواقع يتناقض تناقضا صارخا و"غير معقول مع ما يجمع شعوبنا من أواصر الأخوة، ووحدة الدين واللغة، والتاريخ والمصير المشترك".
وسجل الملك أن "هذا الواقع لا يتماشى مع الطموح الذي كان يحفز جيل التحرير والاستقلال إلى تحقيق الوحدة المغاربية، والذي جسده، آنذاك، مؤتمر طنجة سنة 1958، الذي نحتفل بذكراه الستين".
وشدد الملك على مواصلة العمل من أجل وضع حد لسياسة الريع والامتيازات، ونفض كل أشكال الابتزاز والاتجار بقضية الصحراء، مبرزا أن المغرب "لن يدخر أي جهد في سبيل النهوض بتنمية أقاليمه الجنوبية، في إطار النموذج التنموي الجديد، حتى تستعيد الصحراء المغربية دورها التاريخي، كصلة وصل رائدة بين المغرب وعمقه الجغرافي والتاريخي الإفريقي".
 واعتبر الملك، أن تنزيل الجهوية المتقدمة يساهم في انبثاق نخبة سياسية حقيقية تمثل ديمقراطيا وفعليا، سكان الصحراء، وتمكنهم من حقهم في التدبير الذاتي لشؤونهم المحلية، وتحقيق التنمية المندمجة، في مناخ من الحرية والاستقرار.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

استطلاع الرأي: تصويت

ما رايك فى ملاعب القرب

تابعنا على الفيسبوك